عدد الضغطات : 626

 


العودة   ملتقى قبيلة حرب الرسمي > ๑۩۩ مــــلــتــقـــى الـــقـــبـــيـــلة ۩۩๑ > ملتقى قبائل الجزيرة العربية

ملتقى قبائل الجزيرة العربية أمة لاتعرف تاريخها.... لا تحسن صياغة مستقبلها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-06-16, 12:23 PM   #1
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

Talking كيف وصل المستشرقون إلى مكة والمدينة؟



كيف وصل المستشرقون إلى مكة والمدينة؟

يروي بعض المؤرخين حادثةً غريبةً عجيبةً، ملخَّصها أنَّ السلطان نور الدين محمود رأى في منامه بدمشْق رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يُشير إلى رجُلين، ويقول: ((أنجدني، أنقذني من هذين الرجلين))، ففزع القائد من منامه، وجمع القضاة وأشاروا عليه بالتوجُّه للمدينة المنورة، ووصل إليها حاملاً الأموال إلى أهلها، وجمع الناس وأعطاهم الهدايا بعد أن دوِّنت أسماؤهم، ولم يَرَ الرجلين، وعندما سأل: هل بقي أحد لم يأخذ شيئًا من الصدقة؟ قالوا: لا، قال: تفكَّروا وتأمَّلوا، فقالوا: لم يبق إلاَّ رجُلان من المغاربة، وهما صالحان غنيَّان يكثران من الصدقة، فانشرح صدرُه وأمر بهما، فرآهُما الرجُلين نفسيهما اللذين رآهما في منامه، وسألهما: مِن أين أنتما؟ قالا: حجَّاج من بلاد المغرب، قال: اصدقاني القولَ، فصمَّما على ذلك، فسأل عن منزلِهما، وعندما ذهب إلى هناك لم يجد سوى أموالٍ وكتب في الرقائق، وعندما رفع الحصير وجد نَفَقًا موصِّلاً إلى الحجرة الشريفة، فارتاعَ الناس، وبعد ضرْبِهما اعترفا بمخطَّطِهِما الخبيث.

إنْ صحَّت هذه الرواية، فقد تعتبر أوَّل اختِراق صليبيٍّ للحرمين الشَّريفين، اللَّذيْن حرَّمَهما الله على الكافرين منذ أن بزغ فجرُ الإسلام.

والباحثُ في اختِراق الصَّليبيين أو المستشرقين لمكَّة والمدينة يَجد أنَّ مغامرين كثيرين راوَدَتْهم فكرة الوصول إلى مكَّة المكرَّمة والمدينة المنورة، وبالفعل وصل الكثيرون منهم، بَيْد أن غيرهم رجع بِخفَّي حنينٍ، وأمَّا الذين وصلوا فأكثرهم تعلَّم العربية، وتظاهر بالإسلام تيسيرًا للوصول، وبعضهم أسلم بالفعل وحسن إسلامه، والبعض ترك القرَّاء في حيرة من أمر إسلامه، وأما أسباب هذه المغامرات التي قد تكلف المغامِر حياته، فتندرج تحت أسباب عدَّة، أهمها رُوح المغامَرة التي اتَّصف بها الأوروبيون في القرون المنصرمة لتسجيل أسمائهم في سجل الأوائل، ومنهم من كان عميلاً للاستعمار الذي كان يُحاول أن يدرس جزيرة العرب، ولاسيَّما مكة والمدينة تمهيدًا لاستعمارها، ومنهم من كان يرغب قي البحث العلمي والاجتماعي والاطلاع على عادات وتقاليد الشعوب، ومنهم من أراد أن يتحدَّى الآخرين بالولوج إلى الأرض التي حرَّمها الله على المشركين.
وفي هذا البحث لن نحصر الرحلات الاستشْراقيَّة كلَّها، ولكن سنعرض أهمها، ومن الجدير ذِكْرُه أن نذكُر أنَّ جنسيَّات المستشرقين المغامرين كثيرة، منها: البرتغاليون، والإنكليز، والفرنسيون، والألمان، والهولنديُّون، والأسبان، والنمساويون، والدانمركيون، وغيرهم.




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
قديم 18-06-16, 10:01 AM   #2
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

Talking

أهم الرحلات:


1- رحلة " فارثيما " Var Thema:
يذكر "بيتر برنت" مؤلف كتاب "بلاد العرب القاصية": أن "فارثيما" يعد بحق أوَّل مستشرق يخترق مكَّة المكرمة، ففي عام 1503م صرَّح أنه ينوي القيام برحلة تعَد من أشق وأصعب الرحلات، فهذا الرجُل كان ينوي أن يكون أوَّل رجل مسيحي يتجه إلى مكة المسلمة، وصرَّح المذكور أنَّه وصل إلى مكَّة والمدينة.

سافر من إيطاليا إلى الإسكندرية، ثم بيروت ودمشق، حيثُ تعلَّم اللغة العربية في عدَّة أشهُر، ثم أمَّن لنفسه مكانًا في القافلة الذَّاهبة إلى مكَّة المكرَّمة بعد أن عمل على عقْد عُرَى الصداقة مع أحد زُعماء المماليك بِما بذله من الهدايا والتودُّد، وهكذا عيَّنوه حارسًا من حرَّاس القافلة، ولم يَنزعِج - كما يقول المؤلف - من اعتناق الدين الإسلامي؛ فقد كان ابن النهضة الإيطالية البارَّ، واختار اسم "جونة"، وفي 8 إبريل (نيسان) من عام 1503م انطلق جونة "أو فارثيما" var thema وزملاؤه الحرَّاس الستُّون مع أربعين ألف حاجٍّ من دمشق متَّجهين إلى أرْض الحرميْن الشَّريفين، ويصف "فارثيما" var thema رحلتَه الشاقَّة - كما ذكر "بيتر برنث" - بوصف الأماكن والآبار والصحاري والصخور والخرائب والأطلال، والصراع مع البدو، ونهبهم وسلبهم لقوافل الحجَّاج، وتحدث عن الرمال والرياح التي بعثرت القافلة، وأخيرًا بدت له المدينة المنورة، فيصِفُها بقوله: "المدينة المنورة بلدٌ مأهول بالسكَّان، وتحتوي على حوالي 300 بيت، والأرض حول المدينة قاحلة تمامًا ما عدا بعْض أشجار النَّخيل التي يبلغ عددها خمسين نخلة، وتقع على مسافة قريبة من المدينة"، ويصف المسجد النبوي بقوله: "المسجد هو بشكل قبْوٍ طولُه مائة خطوة، وعرضه ثَمانون خطوة، يُدخَل إليه من بابين وعلى جانبيه ثلاثة أقبِيَة مسقوفة، ويحمل السَّقفَ نحو أربعمائة عمود مصنوعة من القرميد الأبيض، ويتدلَّى من السقف مصابيح يبلغ عددُها ثلاثة آلاف مصباح".

وبعد ثلاثة أيام توجَّهت القافلة إلى مكَّة المكرَّمة، ويصف مكَّة قائلاً: "إنَّ مكة مدينة جميلة، فيها حوالي ستَّة آلاف بيت، وهي مبنيَّة كبيوتِنا، وبعض البيوت مكلف، فهو يقدر بثلاثة أو أربعة آلاف قطعة ذهبيَّة، وليس لمكَّة أسوار".

ويتكلَّم عن الشعور الذي انتابهُ خلال موسم الحجِّ، فبعد أن وصف قافلة الحجَّاج المصريين التي بلغت ستين ألفًا، قال: "لقد أتى هؤلاء من سورية، وبعضُهم من بلاد العجم، وآخرون من جزر الهند الشرقية، ومن الهند من حوض الكنج، والمناطق الأخرى البعيدة عن النَّهر، ولم أرَ في حياتي جمهورًا محتشِدًا بِهذا الشكل في أيِّ مكان في العالم، كما رأيت في الأيَّام العشرين التي قضيتُها هناك"، ويصف مِنى وماء زمزم والمحلات التِّجاريَّة في مكَّة والباعة والأضاحي، وغيرها، ولم ينْسَ "فارثيما" var thema أن يشوق قُرَّاءَه بمتابعة رحلته المشوقة، فيذكر أنَّ أحد الحجاج المغاربة كشف سرَّه، وعرف أنَّه أوروبي من إيطاليا، وسرعان ما أقنع "فارثيما" var themaالمغربيَّ أنَّه اعتنق الدين الإسلامي عن صدْق وإيمان، وتظاهر بكراهيته للمسيحيين بصورة عامَّة، وللبرتغاليين بصورة خاصَّة؛ لأنَّهم حوَّلوا التجارة إلى البحر الأحمر، واختبأ "فارثيما" var thema في بيت المغربي الذي أمَّن له الحماية مقابل التوسُّط له من قبل رئيس الحرَس المملوكي بإخراج خَمسة عشر جملاً محملاً بالتوابل دون رسوم، وأخيرًا غادر مكَّة مع أحد القوافل المتَّجِهَة إلى جدَّة، إلى إحدى السفن الهنديَّة، حيث اعتقل في عدن؛ لأنَّهم شكُّوا في أمره، وظنُّوا أنَّه جاسُوس ثم حمل مقيَّدًا بالأغْلال إلى سلطانِ صنعاء، الذي أرسله مكبَّلاً إلى الرياض في ثمانين يومًا، وهناك - كما يقول المؤلِّف - حيث عرض أمام السلطان نفسِه، وهو ابن عبدالوهاب، وفي تلك اللَّحظة الحرِجة من الاستِجْواب عندما طُلِبَ منه أن يشهد أن لا إلهَ إلا الله، وأنَّ محمَّدًا رسول الله - خانتْه شجاعته لأوَّل مرَّة في حياته المغامرة، فلم يستطع أن يتفوَّه بتلك الكلمات، فألقي في غياهِب السجن، وعندها تظاهر فارثيما var themaبالجنون، فأُخلِي سبيلُه، وسمح له بالذهاب إلى عَدَن، حيث أبْحر من هناك إلى الهند الشرقيَّة، أقول: لم يكُن ابن عبدالوهاب قاضيًا أو حاكمًا في عام 1503م لعلَّ هذا محض خيال من مؤلِّف كتاب "بلاد العرب القاصية"؛ لأنَّ ابن عبدالوهَّاب لم يكن قد وُلِد بعد.




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
قديم 19-06-16, 10:17 PM   #3
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

افتراضي

2- رحلة داكدرا Daqudra:
هو قبطان أحد السفن البرتغالية التي كانت تجوب السواحل الإفريقية، أُسِر وجماعتُه في شواطئ مقديشو، وأُرسِل هديةً إلى حاكم عدَن، وظلَّ سجينًا حتى عام 1516م حيث أُطِيح بالحاكم الذي سجنَه، وحدث أن رغِب الحاكم الجديد في أداء فريضةِ الحجِّ، عندها استطاع داكدرا Daqudra أن يصاحب الحاكم الجديد بعد إعْلان إسلامه، وفي المدينة المنوَّرة أصيب فجأة بنَوبةٍ من الحماس الديني المسيحي، فأعلن بصوت عالٍ عن أملِه أن يتحوَّل مسجد الرسول إلى كنيسةٍ مسيحيَّةٍ كما حدث في كنيسة السيِّدة مريم في لشبونة، وقد ضلَّ طريقه في الصحراء القاحلة، وبعد معاناة شديدة عثر على قافلة متَّجهة إلى بابل، فانطلق إلى البصرة، ومنها إلى هرمُز حيث أحد المراكز البرتغالية، ومن هرمز إلى الهند، ثُمَّ إلى البرتغال، وذلك عام 1520 م.




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
قديم 22-06-16, 12:15 AM   #4
عــضــو
 
الصورة الرمزية رصيد تاريخي

 










 

رصيد تاريخي غير متواجد حالياً

رصيد تاريخي is on a distinguished road

افتراضي



أهنيك أخي طلق المحيا على هذا الموضوع الاستراتيجي حول من دخل جزيرة العرب

من المستشرقين والذين يزيد عددهم عن 19 مستشرق ابتداءا من سنة 1013 هـ.

تقبل مروري اخي الكريم




التوقيع :
    رد مع اقتباس
قديم 24-06-16, 05:39 PM   #5
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

افتراضي

أنعم وأكرم

لله درك




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
قديم 24-06-16, 05:39 PM   #6
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

افتراضي


3- رحلة جوزيف بتس Pitts:
رجلٌ بريطاني أسَرَه القراصنة عام 1678م، وعمره خمسةَ عشر عامًا، حيث أُخِذ إلى تونس حيث أجبر على اعتِناق الدين الإسلامي - كما يقول بيتر برنث - وبعد ذلك توجَّه لأداء فريضة الحجِّ مع أحد ساداته، برع بتس Pitts في وصْف رحلتِه التي انطلقت إلى القاهِرة، فوصفها وصفًا دقيقًا، ثمَّ غادر القاهِرة مع سيده إلى جدَّة بحرًا، ومن جدَّة إلى مكَّة المكرَّمة، حيث استغرقت يومًا كاملاً، وهناك وصف مكَّة، ومسجدها الحرام، والحجر الأسود، وأبواب المسجد، وأطواله كما وصف سكَّان مكَّة، وعاداتِهم، وتقاليدهم، ثم قدَّم وصفًا للقافلة المتَّجِهة للمدينة، وطُرُق سيرها، والمخاطر التي تعرَّضَت لها من البدْو، والرياح والحر الشديد، وبعد عشَرة أيَّام وصل المدينة ليقول عنها: "إنَّها صغيرة وفقيرة، ومحاطة بسور، وفيها مسجد عظيم، ولكنَّه ليس عظيمًا كمسجد مكَّة"، وبعدها تحرَّر "بتسPitts" من العبودية بسبب أدائه فريضة الحجِّ؛ لذا أسرع عائدًا إلى إنكلترا، وفي عام 1704م نشر مذكَّراته في مدينة إكسْتَر لتصبح مرجعًا للباحثين الغربيِّين عن الصحراء العربية، وبلاد الحرمين الشريفين، البلاد التي كان كثيرٌ من المغامرين يجهلها.




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
قديم 09-10-16, 05:53 AM   #7
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

افتراضي

4- رحلة دومنجو باديا لبليش Domingo Badia Leblish في عام 1806م:

غادر إسبانيا رجلٌ مثقَّفٌ من قادش، ووصل إلى شمال إفريقية، وأشهر إسلامه، وسمى نفسه "علي بك العباسي"، ومنها أبْحر إلى البحر الأحمر، ومِن ثَمَّ إلى جدَّة، ويبدو أنَّه كان شريفًا ومشهورًا بل ثريًّا؛ لذا استقبله شريف مكَّة استقبالاً لائقًا، وشاركه قبل الحجِّ بأيام في تنظيف الكعبة، وقد اعتاد الخدم من حاشيته وَضْع سجادته المخصصة للصلاة خلف الإمام رأسًا، وبالرغم من إجادته الإسبانية والفرنسية والإيطالية، فقد كان حريصًا على التحدُّث بالعربيَّة بطلاقة وسهولة، وضع علي بك مذكَّراته، ووصف بها مكَّة وصفًا بارعًا ومفصَّلاً، حتَّى وصف حلقات العلم التي تخصُّ المذاهب الإسلاميَّة من مالكيَّة وحنفيَّة وشافعيَّة وحنابلة، ثم وصف الازدحام الشديد في الطواف، كما وصف المناسك كلَّها بدقَّة متناهية، وصادف أثناء وجوده في مكَّة أن دخل إليها الجيش السعودي عام 1807م، يقول: "راقَبْت مرور جيش مؤلف من خمسة أو ستة آلاف رجل، وكان أمامهم ثلاثة أو أربعة فرسان يركبون الخيول والجمال، وفي أيديهم حراب كالسابقين، ولكنَّهم لم يحملوا أعلامًا أو طبولاً أو أي إشارة إلى النصر العسكري، وفي أثناء سيرهم أطلق بعضهم أصواتًا تدل على الحماس الديني"، وقال: "إنَّه اكتشف كثيرًا من التعقُّل والاعتدال في أولئك الوهابيين"، وممَّا يؤسف له أن علي بك حيل بينه وبين المدينة المنورة، فقد ألقي القبض عليه، وأوقف، وأتلِفَت بعض مقتنياته، وبعدها أجبر بالرجوع من حيث أتى، ويبدو أنَّ علي بك العباسي أو دومنجو باديا لبليش Domingo Badia Leblish قد أسلم فعلاً أو أنَّه من أحفاد المسلمين الذين نجَوا بدينهم من التعصُّب النصراني الأعمى، ومن محاكم التفتيش في إسبانيا؛ لأنَّه لم يُسِئْ في وصفِه للدين الإسلامي، بل إنَّه مطَّلع على كثير من الأمور الإسلامية يقول: "إنَّ الإنسان لا يستطيع أن يكوِّن فكرة عن ذلك المنظر المهيب الذي يبدو في مناسك الحجِّ بصورة عامَّة إلا بعد الوقوف على جبل عرفات؛ فهناك حشد من الرجال الذين لا يُحصى لهم عدد، وهم من جميع الأمم، ومن جميع الألوان، وقد أتوا من أركان المعمورة على الرغْم من المخاطر والأهوال لعبادة الله، فالقفقاسي يمد يده للحبشي أو الإفريقي أو الهندي أو العجمي، ويشعر بشعور الإخوة مع الرجال من البرابرة من سواحل مراكش، وكلهم يعُدُّون أنفسهم إخوانًا أو أعضاء في أسرة واحدة".




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
قديم 09-10-16, 12:25 PM   #8
عــضــو

 










 

ابن فلاح غير متواجد حالياً

ابن فلاح is on a distinguished road

افتراضي

معلومات رائعة

يعطيك العافية

تقديري




التوقيع :
    رد مع اقتباس
قديم 10-10-16, 12:19 AM   #9
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

افتراضي

جزيل الشكر والامتنان لمرورك الكريم




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
قديم 10-10-16, 03:27 AM   #10
عضو فضي
 
الصورة الرمزية طلق المحيا

 











 

طلق المحيا غير متواجد حالياً

طلق المحيا تم تعطيل التقييم

افتراضي

5- رحلة سيتزن Seetzen:
سافر في أوائل القرن التاسع عشر إلى بلاد العرب، وأوْغل في شبه الجزيرة العربيَّة، وأعلن إسلامَه، وأدَّى فريضة الحج، ثم غادر مكَّة إلى اليمن، وهناك بدأ ينسخ النصوص الحميرية المنقوشة على الصخور، وتوفي في ظروف غامضة بصنعاء عام 1811م.




التوقيع :
إذا أدمت قوارصكم فؤادي ***** صبرتُ على أذاكم وانطويتُ
وجئـت إليكـــم طلق المحيا ***** كأني ما سمعـتُ ولا رأيـــتُ

http://www.youtube.com/watch?v=3JqNh-btjvw


    رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

IP



الساعة الآن 05:32 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
ترنكات لخدمات الويب